شراب الأعشاب

فوائد عصير البرسيم

فوائد عصير البرسيم ، البرسيم هو نبات تم زراعته كعلف للماشية لمئات السنين.

تم تقديره لفترة طويلة بسبب محتواه المتميز من الفيتامينات والمعادن والبروتين، مقارنة بمصادر الأعلاف الأخرى.

البرسيم جزء من عائلة البقوليات، لكنه يعتبر أيضاً عشباً.

يبدو أنها جاءت أصلاً من جنوب ووسط آسيا، لكنها نمت حول العالم منذ قرون.

بالإضافة إلى استخدامه كعلف، لديه أيضاً تاريخ طويل من الاستخدام كعشب طبي للبشر.

يمكن أن تؤخذ بذورها أو الأوراق المجففة كمكمل، أو يمكن أن تنبت البذور وتؤكل في شكل براعم البرسيم.

فوائد عصير البرسيم

القيمة الغذائية لعصير البرسيم

  • يستهلك البشر عادةً البرسيم كمكمل عشبي أو في شكل براعم البرسيم.
  • نظراً لأن الأوراق أو البذور تُباع كمكملات عشبية وليست أغذية، لا تتوفر معلومات تغذية قياسية.
  • ومع ذلك فهي تحتوي عادة على نسبة عالية من فيتامين K وتحتوي أيضاً على العديد من العناصر الغذائية الأخرى، بما في ذلك فيتامين C والنحاس والمنغنيز والفولات.
  • براعم البرسيم تحتوي على نفس العناصر الغذائية وأيضا منخفضة جداً في السعرات الحرارية.

على سبيل المثال، يحتوي كوب واحد (33 جرام) من براعم البرسيم على 8 سعرات حرارية فقط. يحتوي أيضاً على ما يلي:

  • 13 ٪ من فيتامين ك.
  • ٪5 من فيتامين C
  • ٪3 من النحاس.
  • ٪3 من المنجنيز.
  • ٪3 من الفولات.
  • ٪2 من الثيامين.
  • ٪2 من الريبوفلافين.
  • ٪2 من المغنيسيوم.
  • ٪4 من الحديد.

الفوائد الصحية لعصير البرسيم

  • البرسيم قد يساعد في خفض الكولسترول.
  • إن قدرة خفض الكوليسترول في البرسيم هي أفضل فائدة صحية تمت دراستها حتى الآن.
  • أظهرت العديد من الدراسات التي أجريت على القرود والأرانب والفئران أنه يمكن أن يخفض مستويات الكوليسترول في الدم.
  • أكدت بعض الدراسات الصغيرة أيضاً هذا التأثير لدى البشر.
  • وجدت إحدى الدراسات التي شملت 15 شخصًا أن تناول 40 جراماً من بذور البرسيم 3 مرات يومياً في المتوسط ​​قد قلل من نسبة الكوليسترول الكلي بنسبة 17٪ ونسبة الكولسترول الضار LDL بنسبة 18٪ بعد 8 أسابيع.
  • تخفيف أعراض انقطاع الطمث

البرسيم غني بالمركبات النباتية التي تسمى فيتويستروغنز، والتي تشبه كيميائياً هرمون الاستروجين.

هذا يعني أنها يمكن أن تسبب بعض التأثيرات نفسها في الجسم مثل هرمون الاستروجين.

قد يكون عصير البرسيم له فوائد عديدة، بما في ذلك تخفيف أعراض انقطاع الطمث التي يسببها انخفاض مستويات هرمون الاستروجين.

آثار البرسيم على أعراض انقطاع الطمث لم يتم بحثها على نطاق واسع، ولكن وجدت إحدى الدراسات أن مستخلصات البرسيم والبرسيم كانت قادرة على حل التعرق الليلي والتهبات الساخنة في 20 امرأة بشكل كامل.

  • يحتوي على مضادات الأكسدة

البرسيم لديه تاريخ طويل من الاستخدام في طب الأيورفيدا لعلاج الحالات الناجمة عن الالتهاب والأكسدة.

أكدت العديد من الدراسات على الحيوانات الآن آثارها المضادة للأكسدة.

وجدوا أن البرسيم لديه القدرة على تقليل موت الخلايا وتلف الحمض النووي الناجم عن الجذور الحرة، يقوم بذلك عن طريق خفض إنتاج الجذور الحرة وتحسين قدرة الجسم على محاربتها.

وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران أن العلاج باستخدام البرسيم يمكن أن يساعد في تقليل الضرر الناجم عن السكتة الدماغية أو إصابة الدماغ.

  • تحسين عملية الأيض

أحد الاستخدامات التقليدية للبرسيم هو عامل مضاد لمرض السكري.

كشفت دراسة أجريت مؤخراً على الحيوانات أن مكملات البرسيم انخفضت بمستويات عالية من الكوليسترول الكلي LDL وVLDL في الحيوانات المصابة بالسكري، كما تحسنت السيطرة على نسبة السكر في الدم.

وجدت دراسة أخرى أجريت على الفئران المصابة بالسكري أن البرسيم يستخلص مستويات السكر في الدم عن طريق زيادة إفراز الأنسولين من البنكرياس.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق